الأخبار

shadow

ضمن فعاليات محافظة القطيف شارك فرع الجمعية الطبية البيطرية السعودية بمحافظة القطيف " بمهرجان القطيف الأول " برعاية أمانة المنطقة الشرقية و بلدية محافظة القطيف على الواجهة البحرية من تاريخ 26/10/1437 هـ لمدة 15 يوما بركن

 تحت عنوان :

"صحة واحدة .. عالم واحد"

 

حيث تناول الركن مهام الجمعية في خدمة الطب البيطري و الممتهن لها و كذلك أهدافها اتجاه هذا التخصص.

 و من ضمن الفعاليات فقرة ما لا تعرفه عن الطبيب البيطري (طبيب الحياة) حيث تناوله استعراض تفاعلي لمهام الأطباء و المساعدين البيطريين و دوره في مكافحة الأمراض الوبائية الفتاكة التي تصيب الحيوانات و التي تسبب خسائر اقتصادية ، و تقديم الخدمات العلاجية و الوقائية من حيث تحصين الحيوانات للحد من انتشارها مع غيرها ، و تم التسليط على أهمية دوره في المكافحة و السيطرة على الأمراض المشتركة التي تتنقل بين الحيوان و الإنسان و بالعكس .

 

أما فقرة " الأطباء البيطريين ، ضباط الصحة " فقد أخذت مأخذ التوعية على أن صحة الحيوان بوابة لصحة الإنسان حيث تناولت أن التغذية و الحالة الصحية للحيوان الذي يعتبر غذاء للإنسان لا بد أن يخضع للفحص البيطري , أي أنه لا توجد وجبة غذائية يومية لا تخلو من منتج حيواني . وتم السليط أيضا على الأمراض التي تتنقل بالغذاء و خطرها الصحي على المستهلك مما قد تسبب له التسمم الغذائي ، مع الضرورة على أن يتم ذبح الماشية أو الأضاحي في مسالخ مرخصة و تحت إشراف بيطري .

و تم التنبيه على التسوق الذكي الصحي في شراء المنتجات الحيوانية و مصنفاتها على أن يتم شرائها في آخر مرحلة من التسوق على أن توضع في ثلاجة البيت في بداية الامر , وفي نهاية الفقرة تم شرح مفصل على كيفية معرفة فساد اللحوم البيضاء و الحمراء و كذلك منتجات الالبان.

 

وفقرة إسأل الطبيب البيطري عن " فترة التحريم " وهي بقايا الأدوية البيطرية في الحيوان و خطرها على صحة الانسان تم التسليط على أن يراعى فترة سحب الدواء من الحيوان و لا يذبح ولا يأكل لحمه و لا يشرب حليبه ولا يتناول بيضه إلا بعد إنتهاء فترة التحريم , و هي التي تعني الفترة الزمنية من بعد إعطاء العلاج للحيوان وحتى خروج الدواء من جسمه أو وصول الدواء إلى النسبة المسموح بها.

و تكمن خطورتها في تباين آثار بقايا الأدوية البيطرية في المنتجات الحيوانية على صحة الإنسان فإن منها ما له تأثير مسرطن ومنها ما له تأثير على الكبد والكلى والقلب والرئتين . بالإضافة لذلك الخطر من مقاومة البكتيريا للمضادات الحيوية، او بقايا مضادات الإلتهابات التي قد تسبب تشوه في الأجنة فضلا عن الإستخدام السيء للمبيدات و عدم التقيد بفترة التحريم التي قد تسبب على مدى الزمن الطويل الإجهاض عند السيدات فضلا عن التسمم الذي قد ينشأ جراء شرب الحليب او تناول اللحم.

و أن الحليب المغلي او اللحم المطبوخ جيداً لا يقي نهائيا من خطر بقايا الأدوية البيطرية بل ربما تزيدها سمية.

 

و شمل الركن عدداً من المشاركين من أطباء و مساعدين بيطريين أعضاء لفرع الجمعية, و هناك فقرات مشتركة بالتعاون مع  الإرشاد البيطري بفرع وزارة البيئة و المياه و الزراعة بمحافظة القطيف كفعاليات "اختر ذبيحتك"  و فعالية دور الطبيب البيطري في الأمن الحيوي لمشاريع الإنتاج الحيواني.

        و نصيب  المتطوعين طلاب تدريب كلية الطب البيطري بجامعة الملك فيصل بالأحساء دور كبير جداً في التوعية للزوار على أهمية هذا التخصص و فروعه و الرد على استفسار طلاب المرحلة الثانوية ومن له طموح مستقبلا بهذا التخصص.

           و قد ازدحم الركن عصراً و ليلاً لما فيه من فعاليات و مسابقات للأطفال  أثرت في مفهوم الطبيب البيطري ودوره الهام في تنمية المجتمع وقد تخلّل ذلك تقديم جوائز عديدة و هدايا تذكارية.

 

 

12-08-2016م

 

رئيس فرع الجمعية الطبية البيطرية السعودية بمحافظة القطيف

د. محمود بن عبدالواحد الخميس