الأخبار

shadow

 أستاذ علم الوراثة المساعد بقسم الصحة العامة البيطرية ورعاية الحيفي بداية المحاضرة تطرق الدكتور المذن الى أهمية موقع المملكة العربية السعودية الجغرافي والتاريخي منذ بدء استئناس الإبل في الجزيرة العربية، كما تشير بذلك الدلائل التاريخية، مروراً بالعصور والحضارات المختلفة في المنطقة وحتى الوقت الحالي، والتي كان لها الدور الكبير في تشكيل التنوع الوراثي والحيوي لمختلف أنواع الإبل في المملكة في الوقت الحالي. كما أشار الى الأنواع المختلفة من الإبل في المملكة وأمكن تواجدها واستخداماتها.

وتحدث بعد ذلك عن اخر النتائج البحثية في مجال دراسته لتنوع الوراثي للإبل العربي والتي قامت بها جامعة الملك فيصل بالتعاون مع جامعات ومراكز بحثية من المملكة وخارجها على مستوى العالم. حيث بينت النتائج ان اغلب التنوع الوراثي للإبل على مستوى العالم متواجد في المملكة العربية السعودية. كما ان النتائج الوراثية تدعم المعلومات التاريخية ان الجزيرة العربية هي مركز استئناس الإبل، حيث تم استخدام بعض العينات التاريخية لبعض الإبل من جنوب الجزيرة العربية لمقارنتها وراثياً على مستوى الد ان ا مع الإبل الحالي. لافتا الى الحاجة الماسة الى دارسات بحثية مستقبلية على مستوى الجينوم لتمييز الصفات الإنتاجية الاقتصادية المناعية.

ومن ثم انتقل ليتحدث عن النظرة المستقبلية للحفاظ على التنوع والوراثي للإبل وسبل تحسينها في المستقبل في المملكة العربية السعودية، مبينا ان المملكة تمتلك الإمكانات للنهوض بهذه الثروة الحيوانية من خلال عمل بحوث علمية مشتركة بين الباحثين من جميع التخصصات والمستثمرين ووزارة الزراعة تعنى باقتصاديات الإنتاجية للإبل في مجال انتاج الحليب واللحوم والتغذية ومقاومة الأمراض. مشيراً الى اهمية الاستفادة من التجارب البحثية الوراثية السابقة للنهوض بالثروة الحيوانية لمختلف المواشي والى الاستفادة من القفزة والتطور الكبير في استخدام التقنيات الوراثية الحديثة.